fbpx
تركيا - اسطنبول 00905360631772 [email protected]

مدونة أصفر تك

مقالات تسويق الكتروني محدّثة باستمرار

نصائح لاستمرار إنتاجية شركتك في ظل جائحة كورونا

نصائح لاستمرار إنتاجية شركتك في ظل جائحة كورونا

لا بد من أنك تأثرت (كجميع سكان هذا الكوكب) بجائحة كورونا الجديد (COVID-19)، سواءً من ناحية القلق على كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، أو تغيير خطط سفرك، أو (وهذا ما يهمنا في هذا المقال) تجهيز الأساسيات لتتمكن من تفعيل نظام العمل من المنزل في شركتك واستمرار عملية التسويق.

في ظل هذا الوضع القلق، كل ما يمكنك فعله هو الالتزام بإجراءات الوقاية، ووضع جهدك فيما أنت قادر على فعله، ومحاولة التأقلم بديناميكية عالية لاستمرار أعمال شركتك والتسويق لها بذكاء (حتى لو تعرضت لتناقص في الأرباح أو ربما خسارة في البداية).

بدايةً لنذكر لك الأشياء التي يجب عليك كمسوّق ألّا تفعلها:

أولاً:

لا تحاول استغلال خوف الأخرين:

إن أسوأ ما يمكنك فعله كإنسان هو أن تحاول استغلال مشاعر الأخرين لإنجاز عملك، كالتسويق لمعدات إسعافات أولية بعبارة (لا تغامر بصحة عائلتك..) ,نعم يمكنك أن تتأقلم مع المجريات وتسوق لنفسك بذكاء لكن ليس بخبث، فحتى لو حققت مبيعات سريعة بهذه العبارات في ظل الأزمة الراهنة إلا أنك سوف تخسر احترام زبائنك ومنافسيك عند عودة الحياة إلى مجاريها.

ثانياً:

لا تحاول التسويق من خلال السخرية من فيروس كورونا:

يلجأ العديد من الأشخاص -للأسف- إلى محاولة التسويق من خلال السخرية من الفيروس، ضاربين بعرض الحائط مشاعر مئات الآلاف من المتضررين بشكل مباشر من الفيروس -عدا عن مئات الملايين المتأثرين بشكل غير مباشر- مهتمين فقط بمحاولة استغلال الأزمة دون أي تفكير إنساني (أو حتى تفكير تجاري على المستوى البعيد!).

أما نصائحنا لك فيما يمكنك فعله حالياً:

أولاً:

كن شجاعاً حين يخاف الآخرون:

الكثير من أصحاب الأعمال قرروا خفض القيمة التسويقية أو حتى ربما إيقاف عملية التسويق بشكل كامل في ظل الأزمة الاقتصادية المرافقة لجائحة كورونا الجديد، لا ننصحك بفعل ذلك، بل ننصحك بالاستمرار بالتسويق الذكي والفعال في ظل انخفاض المنافسة، ولكن لا تتوقع مردود فوري لتسويقك، كل ما عليك هو الصبر والاستمرارية وكسب ثقة العملاء.

ثانياً:

استغل وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أكبر:

مما لا شك فيه أن معدل استخدام الانترنت وبالتحديد وسائل التواصل الاجتماعي قد ارتفع بشكل كبير في الآونة الأخيرة، لا سيما أن مئات الملايين من الأشخاص حول العالم يخضعون لقانون حظر التجول إما الجزئي أو الكلي.

لذلك إن كنت ترغب بزيادة الوعي بمنتجك أو الخدمات التي تقدمها، كل ما عليك فعله هو تكثيف نشاطك على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديداً عبر منصتي Facebook وInstagram, حيث تشير الإحصائيات الأخيرة إلى زيادة عدد ساعات تصفحهما من قبل المستخدمين حول العالم.

استغل وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أكبر لاستمرار إنتاجية شركتك في ظل جائحة كورونا
استغل وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أكبر لاستمرار إنتاجية شركتك في ظل جائحة كورونا

نصيحة خبراء: يفضل استخدام الفيديوهات القصيرة الإبداعية للترويج عن عملك، وبالتحديد في Stories ضمن منصة Instagram.

ثالثاً:

لا تدعْ الحجر المنزلي يمنعك من التواصل مع عملائك:

يوجد اليوم الكثير من التطبيقات والمنصات التي تتيح لك التواصل الصوتي أو المرئي مع من تريد، ننصحك باستغلال هذه التقنيات للتواصل مع عملائك بشكل مباشر لكي تستمر بكسب ثقتهم، ولا تظن أن نشر المنشورات دون التواصل مع العملاء أمر كافي لاستمرار عملك.

رابعاً:

كن مرناً:

لا بد من أن الكثير من أنشطتك وجدول أعمال شركتك قد تغير حالياً، لكن لا تقترح حلاً وحيداً فقط لهذه الأمور، بل كن مرناً حسب متطلبات كل أمر، فمثلاً ربما هناك بعض العملاء يرغبون في استرجاع أموالهم لقاء خدمات اشتروها منك ولم تقدر على تنفيذها، لا تجبرهم على الانتظار، اقترح عليهم حلول أخرى وإن لم يستجيبوا فالأفضل هو أن تعيد أموالهم لكي تحافظ على ثقتهم.

إن كان هناك اجتماع محدد مع موظفيك، لا تلغه بل حوله إلى اجتماع افتراضي، إن كان هناك حدث أو معرض في موعد محدد، حاول تحويله إلى معرض افتراضي، وبهذه المرونة تكون قد حافظت على نسبة عالية من إنتاجية شركتك.

خامساً:

طوّر من إمكانيات موظفيك:

قم مثلاً بشراء دورات تدريبية احترافية تمكن موظفيك من التعامل باحترافية أكبر مع الأدوات الافتراضية، أو قم بتعيين مختص في هذا المجال، ولا تظن أن هذه ستكون نفقات جديدة من ميزانية الشركة، بل فكر في المردود الذي سيعود عليك على المدى البعيد، فاستمرار عمل شركتك بكفاءة عالية في ظل انخفاض المنافسة سيجعل إمكانية تصدرك لمجالك إمكانية منطقية.

نعلم أنها أوقات عصيبة على الجميع، لكن الحياة لن تتوقف، ولا بد لنا من التأقلم مع المجريات بالسرعة الكافية إن أردنا التميز، لذلك كمختصين في مجال الأعمال، قدمنا لك النصائح السابقة لكي تستمر إنتاجية عملك بمعدل مرتفع مقارنةً بالوضع العام، ونسأل الله السلامة للجميع وأن تنتهي هذه المحنة بأقل الأضرار وتعود الحياة إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن.

تعليقان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العودة للأعلى